fbpx
Saudi Arabia

التقارير المالية

التقارير المالية

كل ما يجب أن تعرفه عن التقارير المالية ببساطة

  • ما هي التقارير المالية ؟
  • ما هو مفهومها ؟
  • ماهي اهدافها
  • ما الغرض منها
  • ما هي انواعها
  • مكوناتها
  • محدداتها
  • ومن هم مستخدميها
  • المتطلبات القياسية للمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية IFRS

ما هي التقارير المالية

ما هي التقارير المالية ؟

هناك عدة تعاريف ممكن ان نعرفها بها ونذكر منها:

  • هي عملية توثيق الأنشطة المالية والأداء خلال فترات زمنية معينة ، اما على أساس ربع سنوي أو نصف سنوي او سنوي.
  • تستخدم الشركات التقارير المالية لتنظيم البيانات المحاسبية والإبلاغ عن الوضع المالي الحالي.

تعد التقارير المالية ضرورية أيضًا في توقعات الربحية المستقبلية ، ووضع الصناعة ونموها ، والعديد من التقارير المالية متاحة للمراجعة العامة.

هناك العديد من البيانات الأساسية التي يجب استخدامها عند الإبلاغ عن البيانات المالية ، والمعلومات التي تدرجها في هذه المستندات تفي بالعديد من الأهداف الرئيسية للتقارير المالية:

  • تتبع التدفق النقدي
  • تقييم الأصول والخصوم
  • تحليل حقوق المساهمين
  • قياس الربحية

كما تعرف ايضاً :

  • التقارير المالية ،او ما يسمى بالبيانات المالية ، هي تقارير مكتوبة تشرح بالكم كيفية استخدام الشركة للأموال أو توزيعها .
  • كما تعتبر التقارير المالية أحد اهم مقومات نظام المعلومات المحاسبية سواء كان النظام يدوي أو مؤتمت ، والاختلاف يكمن هنا في سرعة تجهيز وإعداد التقارير ، وسرعة عرضها ومراجعتها وتدقيقها وتصحيح الأخطاء في حال ظهرت .

وتعد  الشكل الأكثر استخداما لتقرير مخرجات المعلومات المحاسبية إلى المستفيدين ،  وهي أداة الاتصال بين نظام المعلومات المحاسبية والمستفيدين المختلفين داخل المنظمة وخارجها .

مفهوم التقارير المالية :

يحدد مفهوم التقارير المالية على أنها نقل البيانات المالية المنشورة والمعلومات ذات الصلة،

من مؤسسة تجارية إلى أطراف ثالثة (مستخدمين خارجيين) بما في ذلك المساهمين والدائنين والعملاء والسلطات الحكومية والجمهور.

كما ان هذا المفهوم يتوسع ليصل الى  الإبلاغ عن المعلومات المحاسبية لكيان ما (فرد ، شركة ، شركة ، مؤسسة حكومية) إلى مستخدم أو مجموعة من المستخدمين.

وإعداد التقارير المالية للشركة هو نظام اتصالات شامل يشمل الشركة كمصدر (مُعد) ؛ المستثمرون والدائنون كمستخدمين أساسيين ، ومستخدمين خارجيين آخرين ؛ مهنة المحاسبة كقياسين ومراجعين ؛ والسلطات التنظيمية أو الإدارية الخاصة بقانون الشركات.

الأهداف والغرض من التقارير المالية:

يتطلب تقييم التقارير المالية للشركة بعض الاتفاق على أهدافها، التقارير المالية ليست غاية في حد ذاتها ولكنها وسيلة لأهداف معينة .

ولقد تمت مناقشة أهداف التقارير المالية والبيانات المالية لفترة طويلة على الرغم من عدم وجود بيان نهائي بشأن الأهداف التي وافقت عليها جميع الأطراف (في إعداد التقارير المالية) ، فقد تم التوصل إلى بعض الإجماع حول أهداف إعداد التقارير المالية.

في الوقت الحاضر ، يمكن وصف ما يلي على أنه الأهداف الأساسية للتقرير المالي:

1. توضيح الحالة المالية للمستثمرين وأصحاب العلاقة

تعرض هذه التقارير لمحة موجزة عن الأداء المالي الأساسي للشركة والمستثمرين ، ويساعد في تتبع سير الأموال لغاية لحظة إعداد التقرير،

كما يشجع المستثمرين على استثمار أموالهم ضمن الشركة في حال وجدوا أن المشروع مناسب لاحتياجاتهم الاستثمارية فالتقارير المالية بمثابة وثيقة تأمين دورية لأموال واسهم المستثمرين .

2. تخفيض التكليف الضريبي

تساعد التقارير المالية الدورية المطلوبة من قبل الجهات المسؤولة عن الضرائب في البلد الذي تعمل ضمنه الشركة على تقديم الإقرار الضريبي الخاص بالشركة، حيث سيستخدم وكلاء الضرائب التقارير المالية المُقدَّمة للتأكد من الدفع المستحق على الشركة.

كلما زادت جودة التقارير المالية المقدمة، كلما تمكنت الشركة من تخفيض التكليف الضريبي وتجنب التباين في الأرقام.

3. رسم استراتيجية الأداء المالي

تساعد أصحاب القرار على اتخاذ القرارات المناسبة للشركة، ورسم الاستراتيجيات المناسبة إضافة إلى دراسة الفرص الاستثمارية والتنبؤ بمحاسن ومساوئ تلك الاستثمارات من خلال تتبع الأداء المالي للشركة.

4. مراقبة اداء الربحية او الخسارة

يمكن أن تواجه الشركة مجموعة من الإشكاليات القانونية والأضرار التي يمكن أن تتعرض لها ربحية الشركة في حال إعداد تقارير مالية غير دقيقة.

كما توفر التقارير الدقيقة مراقبة مستمرة للأموال في جميع جوانب الشركة، وتخفيض الأخطاء لكي لا تكون سببا لمشاكل أكبر.

الغرض من إعدادها هو :

  1. تتبع وتحليل والإبلاغ عن دخل الأعمال المعنية.

  2.  فحص ما إذا كانت الموارد مستخدمة بشكل مناسب أم لا في الأعمال التجارية .

  3. ما هو التدفق النقدي للشركة جنبًا إلى جنب مع تفاصيل التدفقات النقدية من كل نشاط تجاري .

  4. كيف هو الأداء والصحة المالية للشركة.

تساعد هذه التقارير مستثمري الشركة في اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الأعمال التجارية التي استثمروا فيها أو التفكير في الاستثمار الذي يعمل فيه.

انواع التقارير المالية

أنواع التقارير المالية:

كثيرة هي التقارير التي تلبي احتياجات أصحاب المصلحة من داخل الشركة وخارجها ومتعددة ، وتختلف محتوياتها حسب محتواها ودورية إعدادها، فمنها تقارير مالية شهرية ومنها تقارير سنوية وغيرها من أنواع التقارير، من اهم أنواعها:

  1. البيانات المالية الخارجية كبيان الدخل وبيان حقوق المساهمين.

  2. المعلومات المالية المنشورة على الموقع الالكتروني للشركة.

  3. التقارير السنوية وربع السنوية للمساهمين.

  4. الوثائق المرتبطة بإصدار الأسهم العادية وباقي أنواع الأوراق المالية.

  5. التقارير المالية الحكومية المطلوبة من الشركات والمؤسسات.

كيفية إعداد التقارير المالية:

باعتبار أن التقارير المالية تحمل صفة الرسمية لمعالجة معاملات الشركة ذات الطابع المالي، لا بد من معرفة كيفية كتابة تقرير مالي بشكل صحيح لتقديمه لأصحاب المصلحة بشكل متسق مع الجودة المفروضة وفق المعايير الدولية لإعدادها.

يساعد إعدادها بشكل دقيق في توفير الجهد والوقت اللازم من أجل تحليلها، ولإعداد تقارير مالية ذات جودة عالية لا بد من معرفة المعلومات الآتية:

  • إعداد موازنة الموجودات المالية للشركة.

  • اعتماد القوالب اللازمة لصياغة التقارير المالية المطلوبة.

  • تحديد أرباح الشركة وخسائرها من خلال بيان الدخل المرتبط بالشركة.

  • حساب التغيرات الحاصلة في حقوق الملكية، من خلال احتساب القيم المتعلقة بالربحية وحقوق المساهمين.

تعتبر هذه التقارير أحد العناصر الأساسية المؤثرة في أرباح الشركة والتزاماتها تجاه المستثمربن والجهات الحكومية، لذا لا بد من اعطاء هذه التقارير الأهمية المطلوبة لضمان جودة التقارير المالية المقدمة لأصحاب المصلحة

من يستخدم التقارير المالية

مستخدمو التقارير المالية :

يتعدد مستخدميها وتتنوع احتياجاتهم ومن هؤلاء المستخدمين :

1- المستثمرون الحاليون والمتوقعون : 

وهم مقدمي رأس المال الحاليين بالإضافة إلى اولئك الذين يفكرون جدياً في الأمر ، ولديهم القدرة علي ذلك وهذه الفئة تشمل :

غالباً رجال الأعمال أو الشركات الأخرى أو أي جهة لديها فائض من المال ترغب في استثماره في المنشأة ، وهم يعتمدون عليها كمصدر أساسي للمعلومات ،

ويهتم هذا القطاع بتوفر المعلومات اللازمة لاتخاذ قرارات بشأن الإبقاء أو بيع استثماراتهم في المنشأة أو ببساطة الاستثمار أو عدم الاستثمار .

وبالتالي:

يركزون علي المخاطر الضمنية والعائد المتحقق حالياً والمتوقع تحققه مستقبلياً ومعلومات عن توزيع الأرباح ومعدلات النمو ومدى قدرة المنشأة علي الاستمرار والمنافسة في السوق وقرارات مجلس الإدارة وغيرها من الأمور التي يريدون أن توفرها لهم التقارير المالية .

2- المقرضون والدائنون الحاليون والمرتقبون : 

وهم دائني المنشأة من المقرضين العاديين كالمصارف أو حملة السندات أو صناديق التنمية أو المؤسسات المالية الأخرى غير الهادفة للربح ،

وهؤلاء يعتمدون على التقارير المالية في اتخاذ قرارات الإئتمان أو الإقراض أو شراء سندات سواء في الأجل الطويل أو المتوسط أو القصير .

ويهتم هذا القطاع بتوفير المعلومات التي تساعدهم في معرفة إذا كانت قروضهم والفوائد المتعلقة بها سوف يتم دفعها في تواريخ الاستحقاق ،

وبالتالي فهم يركزون علي الضمانات التي توفرها المنشأة علي القروض والسندات ومعرفة ما إذا كانت الشركة قادرة علي الوفاء بالتزاماتها في تواريخ استحقاقها .

3- إدارة المنشأة : 

على الرغم من أن إدارة المنشأة هي التي تقوم بإعداد التقارير المالية إلا أنها تعتبر أحد أكثر الفئات استخداماً لها باعتبارها أحد مصادر المعلومات اللازمة للحصول علي مؤشرات الكفاءة والفاعلية ولعلميات التخطيط والرقابة وتقييم الأداء وإعداد الموازنات الخاصة بالمستقبل .

4- الموردون والعملاء : 

ويتم هذين القطاعين بالحصول علي معلومات تمكنهم من اتخاذ قرار بشأن استمرار أو عدم استمرار تعاملهم مع المنشأة ،

وبالتالي فهم يستخدمونها في دراسة قدرة المنشأة على الاستمرارية ويركزون على هذه المعلومات بدرجة أكبر عند وجود تعاملات طويلة الأجل بينهم وبين المنشأة ، ولكن أغلب الموردون يهتمون بالمنشأة على مدى أقصر من المقرضين .

5- الموظفون : 

الموظفون والمجموعات الممثلة لهم يهتمون بالمعلومات المتعلقةباستقرار وربحية رب العمل ، كما أنهم يهتمون بالمعلومات التي تمكنهم من تقييم قدرة المنشأة على الاستمرار ودفع مكافآتهم وتعويضاتهم .

6- الدوائرا لحكومية والمؤسسات العامة : 

تهتم الهيئات الحكومية بالمعلومات المالية للمنشأة المختلفة للعديد من الأهداف منها تحديد السياسات الضريبية وبهدف المساعدة في وضع الخطط الاقتصادية علي المستوي القومي ،

كما تهتم بطريقة محاسبة المنشأة المختلفة عن المنح والمساعدات الحكومية وكيفية الإفصاح عنها في القوائم المالية .

وتتنوع هذه الدوائر والمؤسسات وبالتالي تتنوع استخداماتها للتقارير المالية :

أ. وزارة المالية ودوائر الضرائب والضريبة المضافة والجمارك

تهتم بالمعلومات التي تمكنه من التقدير الضريبي ، أو وضع السياسات الضريبية وفحص مدى الالتزام بقانون ضريبة الدخل .

ب. سلطة النقد

تتطلع على مثل هذه التقارير لأغراض الرقابة والإشراف عليها وفحص مدى التزامها باللوائح والقوانين ذات العلاقة مثل قانون المصارف .

ج. دائرة الإحصاء المركزية

تتطلع على التقارير المالية لأغراض الإحصاءات العامة وإعداد ميزان المدفوعات وإحصاءات الدخل القومي وغيرها من الاحتياجات .

د. وزارة التخطيط

تحتاج المعلومات التي يمكن استخدامها في التخطيط الشامل والتنمية المستديمة ومساهمة المنشأة أو القطاع في الاقتصاد الوطني ممثلاً بالقيمة المضافة .

هـ. أسواق المال والبورصات العالمية والمحلية

تدرس التقارير بعناية لتستطيع قبول أو عدم قبول تداول الأوراق المالية للشركات فيها ، بناء علي الكثير من المعايير التي تطلبها والتي تحاول من خلال توخي أعلي حد من الشفافية .

و. غرف التجارة والصناعة واتحادات أرباب العمل

لاستخدامه في الترويج للاقتصاد الوطني وتبادل المعلومات .

وعند النظر إلى فئات المستخدمين وحاجاتهم من المعلومات نلاحظ أن التنوع الكبير في فئاتها أنتج تنوعاً كبيراً في حاجاتهم من المعلومات وأغراض استخدامهم للتقارير المالية ،

ولكن هناك أغراض قد نجدها مشتركة بين أكثر فئات المستخدمين وهذه الأغراض قد حددتها لجنة معايير المحاسبة الدولية في الإطار العام للمعاير

حيث ذكرت الأغراض التالية :

1- تحديد متي يتم الشراء أو الاحتفاظ في حقوق الملكية أو بيعها .

2- تقييم مدى قيام الإدارة بمسؤولياتها .

3- تقييم مدى قدرة المنشأة علي سداد وتوفير منافع لموظفيها .

4- تقييم درجة الأمان المتوفر للأموال التي أقرضت المنشأة .

5- تحديد السياسات الضريبية .

6- تحديد الأرباح القابلة للتوزيع وتوزيعات الأرباح .

7- تحضير واستخدام إحصاءات الدخل القومي .

8- تنظيم وإدارة نشاطات المنشأة .

وعند النظر إلى :

فئات المستخدمين على تنوعها وتنوع أغراضهم وتنوع إمكانياتهم نستنتج أن التقارير المالية يجب أن تعد في ظل فرضية أساسية وهي وجود مستويات مختلفة من الكفاءة في استخدام وتفسير المعلومات المالية

كما يجب عرضها بطرق منظمة ومنطقية بحيث يمكن للمستخدم المتوسط الكفاءة قراءتها وفهمها بيسر وسهولة .

فالمحاسبة كعلم اجتماعي هدفها الأساسي هو خدمة مستخدمي القوائم المالية في تقديم معلومات تتميز بالمصداقية والنزاهة بحيث يمكن الاعتماد عليها في اتخاذ القرارات ،

فمن المتعارف عليه أن كل المداخل النظرية للمحاسبة لها جانب أخلاقي يرتكز علي ثلاثة مبادئ أخلاقية هي :

1- العدالة

2- الصدق

3- عدم التحيز

المتطلبات القياسية للمعايير الدولية IFRS

ما هي المتطلبات القياسية للمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية IFRS

تغطي المعايير الدوليةمجموعة واسعة من الأنشطة المحاسبية، وهناك جوانب معينة من ممارسة الأعمال تحدد لها المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية قواعد إلزامية، وأهمها:

1. بيان المركز المالي:

يُعرف أيضًا باسم الميزانية العمومية، وتؤثر المعايير الدولية لإعداد تقارير مالية على الطرق التي يتم بها الإبلاغ عن مكونات الميزانية العمومية.

2. بيان الدخل الشامل:

يمكن أن يتخذ شكل بيان واحد، أو يمكن فصله إلى بيان الربح والخسارة وبيان الدخل الآخر، بما في ذلك الممتلكات والمعدات.

3. بيان التغييرات في حقوق الملكية:

يُعرف أيضًا باسم بيان الأرباح المحتجزة، ويوثق هذا التغيير في الشركة في الأرباح أو الأرباح للفترة المالية المحددة.

4. بيان التدفق النقدي:

يلخص هذا التقرير المعاملات المالية للشركة في فترة معينة ، ويفصل التدفق النقدي إلى العمليات ، والاستثمار ، والتمويل.

كيف تساعدك الفا سوفت في إدارة التقارير المالية والمخزون والمبيعات والمشتريات؟

نمتلك عدد لا نهائي من الحلول التكنولوجية المبتكرة، مع طاقم عمل خبير، ويمكن لشركة الفا سوفت للحلول التقنية أن تساعدك في عملية إدارة التقارير المالية والمرتجعات بشكل أكثر كفاءة من خلال برنامج المحاسبة ونقاط البيع، مما يضمن لك توفير الوقت والجهد مع قدر عالٍ من الدقة.

ألفا سوفت مؤسسة معتمدة رسمياً للفوترة الالكترونية تقدم نظام محاسبة ونقاط البيع المتوافق مع متطلبات الفاتورة الالكترونية في السعودية.

Related Posts